طرق صب الخرسانة في الصيف

 تعتبر أهمية تعلم كيفية صب الخرسانة في الأجواء الحارة مهمة لتجنب حدوث مشاكل مثل زيادة خطر التشقق، انخفاض القوة والمتانة، وتحقيق انخفاض في قوة ضغط الخرسانة. 

هل من الأفضل صب الخرسانة في الصيف أم الشتاء؟

يجب تجنب صب الخرسانة في الأوقات التي تكون فيها درجات الحرارة مرتفعة واستخدام الثلج كجزء من ماء الخليط الخرساني لتبريد الخرسانة.


طرق صب الخرسانة في الأجواء الحارة

يتأثر جودة الخرسانة بشدة بالطقس الحار حيث تزيد نسبة تبخر المياه السطحية على الخرسانة، وهذه المياه ضرورية لتكوين فقاعات هوائية تساهم في تقوية الخرسانة من خلال تشكيل بلورات حول الجزيئات، كما تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على رطوبة الخرسانة ومنع جفافها.

عند صب الخرسانة في الجو الحار، من الضروري اختيار أوقات أكثر برودة خلال اليوم واستخدام طرق لتبريدها مثل رش الماء واستخدام أسمنت منخفض الحرارة. سنوضح فيما يلي كيفية صب الخرسانة في الأجواء الحارة.

  1. تجنب صب الخرسانة في فترة ما بعد الظهر أو الظهيرة.
  2. تأمين جميع الأدوات الضرورية حتى اللحظة الأخيرة قبل الاستخدام.
  3. تم وضع المزالق والناقلات والملحقات تحت السقف إذا كان ممكناً، ويُنصح برش بعض الماء عليها بانتظام.
  4. استعمل الأغطية الشمسية أو حواجز الرياح لتقليل التأثيرات القاسية المحتملة.
  5. واحد من أساليب سكب الخرسانة في الأجواء الحارة يتمثل في تقليل مسافات التحكم بين الأجزاء إلى قيم أقل من تلك المستخدمة في الطقس البارد.
  6. يُفضل صب الألواح الداخلية بعد الانتهاء من بناء جميع الحوائط والأسقف.
  7. استخدام كميات كبيرة من الحصمات الخشنة يعتبر ضروريًا لتقليل احتمالية انكماش الخرسانة.
  8. تبريد الركام المستخدم في الخرسانة عن طريق وضعه في الماء.
  9. عند استخدام الخرسانة الجاهزة، يجب التوافق مع مصنع الخلط على درجة حرارة التسليم المقبولة لتمكين المورد من تبريد المواد عند الحاجة.
  10. ترطيب القاعدة (الحديد) قبل صب الخرسانة.
  11. استخدام الجليد كجزء من خليط ماء الخرسانة، أو استخدام النتروجين السائل لتبريد الخرسانة.
  12. تقليل وقت الخلط من خلال إضافة الماء مباشرة إلى الخليط.
  13. توجد معدات تثبيط التبخر الجاهزة على الموقع للتعامل مع ارتفاع درجة الحرارة وتبخر الماء بسرعة.
  14. يمكن وضع أغطية مؤقتة مثل الخيش المبلل فوق الخرسانة الطازجة باستمرار، ثم إزالتها بشكل تدريجي قبل التشطيبات النهائية.
  15. لا تبدأ في تنظيف الخرسانة حتى يجف الماء من عليها.

صب الخرسانة في الأجواء الباردة

على الرغم من أن الخرسانة المصبوبة في الطقس البارد عادةً ما تكون أقوى من الخرسانة المصبوبة في الطقس الحار بسبب عملية التصلب البطيئة، إلا أنه يجب حمايتها من التجمد لمدة لا تقل عن 24 ساعة لضمان تحقيق القوة القصوى والتصلب الصحيح. يعني الطقس البارد للخرسانة انخفاض الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام على التوالي ودرجة الحرارة تكون أقل من 5 درجات فهرنهايت.

 من الأفضل تجنب صب الخرسانة في الهواء الطلق عندما تكون درجات الحرارة أقل من 20 درجة فهرنهايت. سنقدم لك نصائح لصب الخرسانة في الطقس البارد بنجاح والاحتياطات اللازمة لتجنب المشاكل التي قد تنشأ خلال عملية التصلب.

  • استخدم السخانات لتذوب الأرض المتجمدة أو الثلج أو الجليد.
  • استخدم الماء الساخن لخلط الأسمنت.
  • حافظ على المواد الجافة في مكان جاف ودافئ.
  • تسخين أحد مكونات الخرسانة (الماء أو الرمل أو الحصى) قبل الخلط مباشرة.
  • تعديل تركيبة الخليط مثل زيادة نسبة الإسمنت، حيث تلعب درجة حرارة الإسمنت العالية دورًا في منع تجمد الخرسانة.
  • Using accelerated chemical additives, such as calcium chloride in concentrations of up to 2%. استخدام إضافات كيميائية متسارعة، مثل كلوريد الكالسيوم بتراكيز يصل إلى 2%.
  • استخدام كميات إضافية من الإسمنت يساعد في تثبيت الخرسانة دون التأثير على جودتها، مثل استخدام الإسمنت البورتلاندي من النوع الثالث.
  • عدم استخدام الرماد المتطاير أو الخبث.
  • استخدام حواجز الرياح لحماية الخرسانة والعمال من تأثير الرياح، حيث يمكن أن تؤدي الرياح إلى انخفاض مفاجئ في درجات الحرارة وتبخر سريع للمياه.
  • استخدام حاويات ساخنة مصنوعة من الخشب أو قماش القنب أو حاويات بلاستيكية صلبة.
  • يمكن استخدام سخانات تعمل بالوقود أو بالحرق غير المباشر، حيث يتم إرسال الهواء الدافئ إلى العلبة من وحدة الموقد الموضوعة في الخارج، أو من خلال نظام هيدرونيك حيث يتم توزيع خليط دافئ من الجليكول والماء عبر العلبة أو الأنابيب أو الخراطيم.
  • استخدام بطانيات باور بلانيت الخرسانية للحفاظ على درجة حرارة مناسبة للخرسانة.
  • بعد تنفيذ التسليح، يتم استخدام لوحات مواد عازلة مثل الخشب أو البولستيرين للحفاظ على حرارة الخرسانة.
  • تُرك الأشكال لفترة طويلة قدر الإمكان للحفاظ على الحرارة ومنع الجفاف في الخرسانة.
  • يتم الاحتفاظ برطوبة الخرسانة عن طريق ضخ البخار الحي في الحاوية المحيطة.
  • قياس درجة حرارة الخرسانة خلال عملية تصليدها باستخدام جهاز قياس درجة حرارة الأشعة تحت الحمراء.
  • ينبغي أن لا تنخفض درجة حرارة الخرسانة عن 40 درجة مئوية أثناء عملية التصليد.
لا يُفضل التبريد السريع للخرسانة بل يُنصح بتبريدها تدريجياً على مدى عدة أيام أو حتى أسابيع.

صناعة الخرسانة في الأجواء الحارة

تؤدي الأجواء الحارة إلى تبخير الماء الموجود في خلطة الخرسانة، وتكمل المهمة الرئيسية للماء في عمليات التماسك بين مكونات الخرسانة بارتفاع درجة حرارتها، مما يساهم في إنتاج المادة الجيلاتينية التي تحافظ على قوة الخليط.

يجب تجنب التأثيرات الحرارية على الخرسانة أثناء عملية التصنيع في البيئات الحارة.

  1. تأمين عدد كافٍ من العمال لضمان سرعة إنتاج الخرسانة ونقلها إلى موقع البناء.
  2. تجنب الشمس أثناء صنع الخرسانة.
  3. يجب تبريد الركام (الرمل والحصى) قبل خلطه مع المواد الأخرى.
  4. استخدام المياه الباردة أو الثلج في خلط المواد الخرسانية.
  5. استخدام التنسيق الجيد يسهل تنظيم البيانات والمعلومات بسرعة.
  6. حفظ الخرسانة من خلال تغطيتها بغطاء بلاستيكي أو استخدام مواد مثبطة للتبخر خلال عملية التصليب للحفاظ على الرطوبة في الخليط.

تم تحديد درجة حرارة الخرسانة حسب شروط الطقس وسرعة الرياح لضمان إنتاج خرسانة عالية الجودة. يجب أن تتراوح درجة حرارة الخرسانة خلال التنسيب بين 50 إلى 90 درجة فهرنهايت وفقًا للكود الأمريكي. أما بالنسبة للكود السعودي، يجب أن لا تزيد درجة حرارة الخرسانة عن 35 درجة مئوية أثناء عملية الصب. هذا ما جاء في البند 4-5/8 من المواصفات السعودية للبناء.


صب الخرسانة في الصيف

تحدث عملية التبلور بسرعة في الخرسانة الأكثر سخونة وقليلة الترطيب، مما يعطي البلورات وقتًا قصيرًا لتقويتها. يؤدي ارتفاع درجة حرارة الصيف إلى تبخر الماء بسرعة من الخرسانة، مما يضر بالطبقة السطحية لها ويؤدي إلى تشققها.

إحداث تغيير في درجة حرارة الماء المستخدم في الخلط واستخدام مضادات التجفيف والتبريد أثناء عملية الصب للمحافظة على جودة الخرسانة وتجنب تشققها.

  • تحديد وقت صب الخرسانة في الأوقات الباردة، مثل التنسيب في الصباح الباكر أو الليل، للاستفادة من درجات الحرارة المنخفضة.
  • إضافة كتل من الجليد إلى الماء لتبريد الخرسانة.
  • تهوئة المنطقة فوق سطح الخرسانة لزيادة الرطوبة النسبية وضمان توفير الرطوبة في الهواء المحيط.

الخرسانة بالأجواء الحارة

قد تسبب درجات الحرارة المرتفعة مشاكل في خلط وسكب وعلاج الخرسانة الهيدروليكية، مؤثرة سلباً على خصائصها. إذا لم يُنفّذ سكب الخرسانة في الظروف الحارة بشكل فعال، فقد تتعرض للضرر من تكسير الانكماش البلاستيكي والتشقق الناجم عن الحرارة وانخفاض القوة لفترة تصل إلى ٢٨ يوماً. ولضمان درجة حرارة مناسبة للمكعبات الخرسانية، يجب استخدام ماء معالج بدرجة حرارة محددة عند ٢٠ درجة مئوية بدقة.

واحدة من التحديات التي تواجه الخرسانة في الطقس الحار هي:

  1. زيادة الطلب على المياه.
  2. في وقت الإعداد السريع، تزداد مشاكل التعامل والضغط والتشطيب، وتزيد أيضًا مخاطر تجمّد المفاصل.
  3. عندما ينكمش ويتشقق البلاستيك، ويتبخر الرطوبة بسرعة، قد يتسبب ذلك في تشقق السطح أو تأثير البلاستيك الموجود داخل الأسمنت.
  4. صب الخرسانة في الطقس الحار يسبب زيادة في معدل الركود، مما يعني أن لوح الخرسانة لن يكون مستقرًا دائمًا.
  5. عندما تتم معالجة الخرسانة بسرعة كبيرة في درجات الحرارة العالية، قد يحدث انخفاض في القوة المطلقة.
  6. عند معالجة الخرسانة عند درجة حرارة 70 درجة فهرنهايت، ستزيد قوتها بشكل يذكر مقارنة بالبلاطة المعالجة عند 90 درجة فهرنهايت.
  7. عندما تتصلب الخرسانة، يصعب تصحيح المشاكل التي تنشأ نتيجة للطقس الحار بشكل كامل.

درجة الحرارة المسموح بها لصب الخرسانة

تتباين درجة الحرارة المسموحة لصب الخرسانة حسب حالة الطقس. في الطقس المعتدل، تتراوح الحرارة المناسبة لصب الخرسانة بين 50 إلى 90 درجة فهرنهايت. يُفضل عدم صب الخرسانة في درجات حرارة تزيد عن 30 درجة، ويجب اتباع طرق خاصة لصب الخرسانة في الأجواء الحارة لتبريد الخرسانة الطازجة وتجنب الصب إذا تجاوزت درجة حرارة الجو 37 درجة.

تبريد الخرسانة هو إحدى الطرق الرئيسية لصب الخرسانة في البيئات الحارة، حيث يتم تبريد المواد المستخدمة في الخرسانة. تقنية تبريد الخرسانة تهدف إلى تقليل حرارتها المصبوبة إلى مستوى محدد، وذلك لضمان جودتها. يتعين الحفاظ على درجات حرارة مناسبة أثناء معالجة الخرسانة، في الفترة المطلوبة، حيث تفقد الخرسانة قوتها وتتعرض للتصدع إذا تم معالجتها في درجات حرارة أعلى من المعتمدة. لهذا السبب، يمتلك تبريد الخرسانة أهمية كبيرة.

  • استبدال جزء من الماء المضاف إلى الخليط بالثلج يؤثر بشكل كبير على درجة حرارة الخرسانة المخلوطة. يحتاج تبريد 1 متر مكعب من الخرسانة بدرجة واحدة مئوية إلى حوالي 33 كجم من الماء البارد، بينما تكفي 7.5 كجم من الثلج لنفس الغرض.
  • استخدام النيتروجين السائل آمن وفعال، حيث يساعد حقن النيتروجين السائل في الحفاظ على درجة حرارة الصب المطلوبة في الأجواء الحارة، وهو أقل تكلفة مقارنة بالتبريد بالمياه المثلجة.
  • تبريد الركام (الرمل والحصى) المستخدم في صناعة الخرسانة.

أفضل وقت لصب الخرسانة

أفضل وقت لصب الخرسانة في الأجواء الحارة هو في الفجر أو الليل لتجنب ارتفاع درجات الحرارة. يجب عدم تجاوز درجة الحرارة 37 درجة ولا تقل عن 4 درجات خلال صب الخرسانة.

 في حال استخدام الخرسانة الجاهزة، يجب استخدامها في غضون ساعتين أو 300 لفة حسب الكود الأمريكي من وقت خروجها من محطة الخلط إلى الصب.


أسئلة شائعة

أسئلة شائعة حول صب الخرسانة في الصيف والشتاء:

سؤالإجابة
هل يمكن صب الخرسانة في الصيف؟نعم، يمكن صب الخرسانة في فصل الصيف، ولكن يجب اتباع إجراءات خاصة لضمان نجاح عملية الصب وجودة الخرسانة.
ما هي التحديات عند صب الخرسانة في الصيف؟ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يؤدي إلى تجفيف سريع للخرسانة وزيادة خطر تشققها.
هل من الأفضل صب الخرسانة في الشتاء؟عمومًا، يُعتبر الشتاء أفضل وقت لصب الخرسانة نظرًا لانخفاض درجات الحرارة وارتفاع نسبة الرطوبة.
ما هي الاحتياطات الواجب اتباعها عند صب الخرسانة في الشتاء؟يجب حماية الخرسانة المصبوبة من التجمد بواسطة أغطية حرارية وتسخين البيئة المحيطة.
هل يمكن تقليل تأثير درجات الحرارة المنخفضة على عملية الصب في فصل الشتاء؟يمكن استخدام مواد مساعدة في الخرسانة تزيد من قوتها وتسرع عملية التصلّب وتجفيفها خلال فترات البرد.




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-